تاريخ الكلية

جاء إنشاء كلية الطب و العلوم الصحية في أوائل العقد التاسع من القرن العشرين في ظروف اتسمت بتطورات وتحديات عالية المستوى في فلسفة التعليم العالي وعلى وجه الخصوص في عالمنا الثالث الذي وجد نفسه أمام تحديات التطور والسباق لتلبية احتياجات مجتمعاتنا المتطلعة إلى الارتقاء بأحوالها بإمكانيات شحيحة ، و زيادة سكانية مضطردة – كان لها كبير الأثر في كل أوجه الحياة و على رأسها النواحي التعليمية و الصحيــــــة – جاءت الكلية في هذه الظروف تتحسس خطواتها أملة أن تقدم للشعب اليمني و والمنطقة المحيطة مخرجات تسهم في معالجة مشاكلها الصحية و تكون إضافة و نتاجاً و تحقيقاً لرؤية القيادة السياسية لهذه البلاد. وعليه فقد كانت أولى خطوات الإنشاء دراسة واعية لخصائص بلادنا و احتياجاتها و معرفة بمستوى إمكانياتها – فاستقر الرأي على ما سيرد في الصفحات التالية و على رأسها فلسفة الكلية و توصيف مخرجاتها و الحمد لله فقد سرنا ولا زلنا نتابع المسيرة بخطوات ثابتة.

بدأت الكلية بعقيدة راسخة في ضرورة تدريب الفريق الصحي المتكامل حتى صارت في وقت وجيز مؤسسة ترتكز على خمس شعب: طب – تمريض – مختبـــــــــــرات – صيدلة - أسنان و إيماناً منا بأن هذا ما كان تحتاجه البلاد أولاً ، ثم أنه كان الوضع الأنسب للاستفادة القصوى من إمكانياتنا الراهنة في ذلك الوقت ، ثم استقلت كليتا الصيدلة و الأسنان بعد أن أصبحتا أهلاً للتطور في مجاليهما .
ففي العام الجامعي 1983 / 1984م تم قبول أول مجموعة من الطلاب ( شعبة الطب البشري) الذين بدأ تدريبهم في مباني متواضعة داخل الحرم الجامعي في المباني القديمة وقد تم الاستعانة لذلك بجزء كبير من معامل كلية العلوم وقد صمم مشروع بناء كلية الطب والعلوم الصحية في موقعه الحالي بمساعدة كويتية ثم بدأ في تنفيذ مشروع إنشاء الكلية بعد أن عكفت الجهات المعنية على دراسة ووضع التصميم لهذه المؤسسة العلمية إلى أن تم توقيع اتفاقيه التنفيذ في الخامس من فبراير عام 1985 ثم انتقلت الكلية إلى مبناها الجديد بعد اكتماله في العام الدراسي1989 /1990 م وبموجبه تم نقل شعبتي الطب البشري والمختبرات الطبية من كلية العلوم إلى كلية الطب ( مبناها الحالي ) علماً بأن شعبة المختبرات الطبية قد تخرج منها إلى ذلك الحين إحدى عشر دفعة وتعتبر الدفعة الثانية عشر أول دفعة تتخرج من شعبة المختبرات في كلية الطب والعلوم الصحية.

وتم التوسع في شعب الكلية حيث شملت شعبة الصيدلة عام1988 م وقد بدأت شعبة الصيدلة بقبول أول دفعة من الطلاب البالغ عددهم ثمان وثلاثون طالب وطالبة تلي ذلك فتح شعبة التمريض في عام1989 م والتي استهلت مسيرتها بقبول ثلاثة عشر طالب وطالبة. وبعد مضى ثمان سنوات جاء قرار بإنشاء شعبة طب الأسنان كشعبة من شعب الكلية في العام الجامعي1997 /1998 م.
في العام الجامعي2001 /2002 م صدر قرار بتحويل بعض شعب الكلية( طب الأسنان – الصيدلة) إلى كليات مواكبة للحاجة إلى التطور وإعطاء الاستقلالية للتخصصات المختلفة كما هو الحال عليه في الجامعات العالمية، وأصبحت كلية الطب والعلوم الصحية تشمل شعبة الطب البشري والمختبرات والتمريض كونها مكملة لبعضها البعض.

و في الحقبة الأخيرة اتجهت الكلية في خطوات متسارعة نحو تحديث برامجها التدريسية و أساليبها التعليمية في مسايرة واعية و مواكبة للجديد في مجال التعليم العالي و ذلك بإنشاء درجات الماجستير و الدكتوراه في العديد من التخصصات في العلوم الأساسية والتطبيقية والسريرية الأمر الذي أقتضى مزيداً من الانفتاح على العديد من مراكز البحث العلمي في الشرق و الغرب نحاور و نقتبس و نجدد من خلال اتصالاتنا بالجامعات و ينابيع العلم و المعرفة في تلك المواقع كما نجتهد في دعوة الزائرين و الممتحنين للوقوف على مقدراتنا العلمية و مستوى طلابنا – كما أزداد نشاطنا في عقد المؤتمرات العلمية وورش العمل المشتركة مع عدد من كليات الطب المناظرة محلياً وإقليميا ودولياً. و ومع كل هذا لم تغفل الكلية العمل على تنمية قدرات كوادرها من الأساتذة الأجلاء بإتاحة الفرصة لهم لاكتساب المزيد من الخبرات الجديدة و مواكبة الجديد في شتى فروع العلم و المعرفة.

و من برامجنا الحديثة الآن نعمل بكل همة و نشاط نحو تنفيذ الخطوات الضرورية لمزيد من الاعتراف بمخرجات الكلية و اعتماد برامجها من قبل المراكز العلمية ذات المستوى الرفيع. كما أننا نشرع الآن لبذل المزيد من الجهد في متابعة خريجي الكلية بفروعها الثلاثة و مواصلة الارتقاء بمستوى أدائهم في مواقع أعمالهم من خلال برامج التعليم المستمر و مراعاة ظروف و أخلاقيات المهنة أثناء مسيرتهم العملية.

مركز تطوير التعليم الطبي

يعتبر إنشاء مركز تطوير التعليم الطبي والذي أنشى بقرار رئيس الجامعة رقم  672, 673 للعام  2002م حدثاً مهماً في الكلية حيث انه يختص بمراجعة مناهج الكلية وتدريب أعضاء هيئة التدريس على وضع وتطوير البرامج التعليمية وعلى الأساليب الحديثة في عمليتي التعليم والتعلم كما أن من واجباته التشجيع على وضع وتنفيذ خطة التعليم المستمر ويشرف المركز على مكتبة الكلية ووحدة الوسائل التعليمية وقاعات الدوريات ووحدة الحاسوب ومجلة جامعة صنعاء للعلوم الطبية.